الأحد، 21 أكتوبر 2012

الانترنت..ماذا بعد ؟؟



عدد السبت 20 اكتوبر- صحيفة الجريدة
تمر علينا هذا الشهر الذكري 43 لانطلاق الانترنت و الذي كانت بدايته بمسمي "اربانت" تحت رعاية و اشراف وزارة الدفاع الاميركية عام 1969  ..تعريفيه المتداول في موقع ويكيبديا هو انه نظام ووسيلة اتصال من الشبكات الحاسوبية يصل ما بين حواسيب حول العالم ببروتوكول موحد هو بروتوكول إنترنت. تربط الإنترنت ما بين ملايين الشبكات الخاصة والعامة .

الآن العالم بقاراته الست اصبحوا غرفه صغيره بعد انبلاج فجر التكنولوجيا بقياده الانترنت و ظهور مواقع التواصل الاجتماعي فأصبح بالامكان مشاهده ومتابعة ما حدث في اي مدينه من مدن العالم بعد حدوثها بثواني وانت في مكانك..وان تخاطب شخص في الاسكيمو وانت في القرن الافريقي ,ظهرت المدونات فأصبحت تتابع المذكرات الشخصيه لرؤساء العالم و كبار الشخصيات و كل من تهتم بمتابعته وانت في غرفتك.


قيل ان شيخ فرح ود تكتوك - قيل انه -قال: (سيكون هنالك زمان يسافر الناس به بالبيوت و الكلام يصبح بالسلوك) .أصاب الناس الوجوم من حديث ود تكتوك و لم يصدقوا مسألة السفر بالبيوت – الطائرات-  و قد عرف ود تكتوك  برجاحه عقله و نبوغه .تعجبوا من كلامه و لم يصدقوا ان يحدث ذلك في زمان ما..و الآن حدث اعجب من ذلك اصبح الكلام من غير سلوك و كمان بالاقمار الاصناعيه و السفر اصبح بسرعه الصوت و للكواكب المجاوره كمان.
يتحدث الكثير من المراقبين و الخبراء عن تكهنات و اشكال عالم ما بعد عصر الانترنت و كيفية التواصل حينها و اسلوب السفر بين الدول – و مسالة السفر عبر الزمن هل هي مسألة خيالية لا يمكن ان تحدث ..ربما تكون خيالية بنسبة لنا الان كما كان فكرة السفر عبر البيوت مسالة خيالية بالنسبة لنا قديماٌ .

سؤال برئ قد يتبادر علي الذهن هل حقيقة كان مشروع الانترنت"اربأنت"  كانت بدايته في 1969 ام قبل ذلك..الان مضي اكثر من 4 عقود عليه, فهل ما زالت وزارة الدفاع الامريكية تعمل بتقنية الانترنت فربما تكون الادارة الامريكية قد نجحت علي ان  تتحصل و تطور تقنية حديثة اخري تفوق الانترنت قوة و مرونة .

لم يتأتي لكثير من العلماء و المتخصصين توقع او ادارك نوع التقنية القادمة بعد "الانترنت" ان كانت ستكون عبر الحاسوب نفسه ام بجهاز حديث اخر و كيفية عملها و فوائدها و ذلك طبعاٌ لابد ان يتوافق مع متطلبات تلك المجتمعات و ذلك العصر,,اعتماداٌ علي ان شبكة الانترنت كانت " سمة التواصل" من اعظم فوائدها و مميزاتها.

متطبات الامم – المجتمعات- حول العالم و اهداف الدول الاستراتيجية هي التي ستحدد نوع و شكل التقنية القادمة ..نتمني حقيقة اي كان نوع التقنية ان تساهم في جعل العالم مكان افضل للحياة. .
 

وائل مبارك خضر
مدير شبكة مدونون سودانيون بلا حدود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق