الاثنين، 13 أغسطس 2018

بانوراما الانترنت في السودان - تقرير


هذه الإصدارة الرقمية هي محاولة لتوثيق دخول الإنترنت الى السودان و الذى يعد أحد أهم تقنيات القرن العشرين على الاطلاق، الإصدارة تأتي ضمن اهتمامي بالنشر الإلكتروني و إثراء المحتوى الرقمي السوداني على الانترنت. وتشمل هذه الاصدارة بدايات دخول الإنترنت للسودان و أهم الأحداث المتعلقة به بالاضافة الى رصد المواقع الإلكترونية الرائدة كما ستجدون فيه نص قانون جرائم المعلوماتية.


وقد اعتمدنا في تتبع مسيرة الإنترنت في السودان على منهجية مبسطة تقوم على جمع البيانات وترتيبها تاريخيا والاكتفاء بقليل من التعليق حسب المقتضى، وقصدنا في ذلك المصادر الشخصية ذات الصلة وما توافر لديها من وثائق ومعلومات ممحصة، وتقارير الجهات المتخصصة محليًّا ودوليًّا، بالإضافة إلى المصادر الموثوقة على الإنترنت.



يعتبر الإنترنت أحد أهم اختراعات القرن العشرين والتي مهدت لثورة علمية وتكنولوجية جديدة لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية. الإنترنت اصطلاحاً هو شبكة اتصالات عالمية تضم ملايين الحواسيب في العالم وتسمح بتبادل المعلومات وفق انظمة و بروتوكولات محددة.

ساهم الإنترنت في تسهيل حياة البشرية على جميع الاصعدة ووفر خدمات لا حصر و امكانية الولوج الى التعرف على بيانات ضخمة Big Data ويمكن إجمال بعض فوائده في مجالات: الاتصال و التواصل مع الاخرين، تبادل المعلومات مع الغير، إكتساب المعرفة و العلم، ووسيلة إخبارية و ترفيهية.

في السودان، شهد العام 1994 بدايات الجهود لادخال الإنترنت في البلاد عبر دور بناء و متواصل للدكتور عمر فضل الله و عدد من الاكاديميين و الخبراء حتى توجت الجهود لاحقاً بتصديق مجلس الوزراء السوداني على قرار دخول الإنترنت وتدشين الجهود الرسمية الحكومية لادخال التقنية للسودان.

و كان لدخول هذه التقنية للبلاد اثر إيجابي كبير على قطاعات عديدة في الحياة أهمها القطاع الاكاديمي و التقني، حيث تبنت وزارة التعليم العالي إدخال الخدمة في الجامعات السودانية كأولى المؤسسات السودانية التي تتعامل بالإنترنت في عام 1998.


في خاتمة هذا التمهيد أود الاشارة ان حقوق النشر لهذه الاصدارة متاحة لجميع وكافة الأغراض التعليمية و العلمية حول العالم بشرط حفظ الحق الأدبي للمؤلف. وهي الاصدارة السادسة ضمن إصداراتي الرقمية و المتاحة للتحميل المجاني على الإنترنت عبر موقع docdroid.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق